يحكى أن مواطناً بلجيكياً دأب طوال 20عاماً على عبور الحدود نحو ألمانيا بشكل يومي على دراجته الهوائية حاملاً على ظهره حقيبة مملوءة بالتراب ، وكان رجال الحدود الألمان على يقين انه ” يهرب ” شيئاً ما ولكنهم في كل مرة لا يجدون معه غير التراب (!).
واصلوا مراقبته .. محاولة القبض عليه بأي تهمة … لكن دون فائدة!
السر الحقيقي لم يكشف إلا بعد وفاة السيد هذا المواطن .. حيث أن زوجته وجدت في مذكراته الجملة التالية : “حتى زوجتي لم تعلم انني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى ألمانيا”!!.

الفكرة : إنك الوحيد المسؤول عن معرفة ما تقوم به ، والتفكير التقليدي لن يفيدك بشيء أما عنصر الذكاء هنا … ( ذر الرماد في العيون وتحويل أنظارالناس عن هدفك الحقيقي! ).

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY